fbpx
الشرق الأوسطتقديرات

مقتل قاسم سليماني ماذا بعد؟

لقراءة النص بصيغة PDF إضغط هنا.

أعلنت وسائل الإعلام الدولية في 3 يناير 2020م، عن مقتل القائد العسكري الإيراني “قاسم سليماني” ونائب رئيس هيئة الحشد الشعبي في العراق، “أبو مهدي المهندس”، في قصف صاروخي استهدف مطار بغداد الدولي[1]. وقد صرح مسؤولان من قوات الحشد الشعبي العراقي إن جثة “سليماني” قد مزقت إلى أجزاء، وأنه قد تم التعرف على جثة “سليماني” من خلال الخاتم الذي كان يرتديه. بينما لم يتم العثور على جثمان “أبو مهدي المهندس” بعد.[2]

هذا إلى جانب مقتل مسؤول مديرية العلاقات في الحشد، محمد الجابري، ومسؤول الآليات، حيدر علي، وغيرهم. على جانب آخر تواردت أنباء عن مقتل محمد الكوثراني، القيادي في حزب الله اللبناني، ومسؤول ملف العراق في الحزب إثر الاستهداف[3]. وقد نجحت الولايات المتحدة الأمريكية في اغتيال “سليماني” بعد عده محاولات فاشلة سابقة، وترجع المحاولات الأولى لاغتيال سليماني للعام 2006م. بعد أن حاولت طائرات اسرائيلية استهداف كل من حسن نصر ونائبه عماد مغنية وبصحبه قاسم سليماني في حي الضاحية في العاصمة اللبنانية فترة الحرب [4].

علما أن هناك محاولة بنفس العام استهدفت طائرة عسكرية إيرانية شمال غرب إيران أدت إلى مقتل مسؤولين عسكريين إيرانيين كان من المفترض أن يكون سليماني أحد ركابها. كما أن تفجير العام 2012 في دمشق والذي أسفر عن مقتل كبار مساعدي الرئيس السوري بشار الأسد. كان من المفترض أيضا أن يكون سليماني من قبل المستهدفين. وقد نشرت بعض الوسائل الإعلامية أخباراً تحدثت عن مقتله وإصابته بإصابة خطيرة في نوفمبر 2015م، بعد قتال عنيف في مدينة حلب[5].

أما آخر المحاولات فتناولتها بعض الصحف العبرية والتي أشارت إلى أنه في أكتوبر من العام 2019م، بعد إعلان “حسين الطيب” رئيس المخابرات في الحرس الثوري الإيراني عن إلقاء القبض على مجموعة كانت تُخطط لشراء منزل بالقرب من منزل والدي سليماني. ومن ثم حفر نفق أسفل منزل والد سليماني ووضع ما بين 350 الى 500 كيلوجرام متفجرات. على أن تنفجر عند قيام قاسم سليماني بزيارة والده. على أن تظهر محاولة الاغتيال كونها جزءا من الصراع المذهبي الديني. مما يُشعل حرباً دينيا في المنطقة. ومما يؤكد من صحه الرواية الإيرانية هو تزامنها مع تصريح لوزير إسرائيلي في أغسطس 2019من أشار فيه نحن في طريقنا “لاقتلاع سليماني”[6].

الموقف الإيراني والأمريكي من مقتل قاسم سليماني

أولاً: الردود الإيرانية:

دعا المرشد الإيراني، علي خامنئي، إلى حداد لمدة 3 أيام. على مقتل قائد فيلق القدس بالحرس الثوري الإيراني، قاسم سليماني؛ وأضاف خامنئي أن “غياب سليماني يشعرنا بالمرارة، لكن الكفاح سيتواصل لحين تحقيق النصر وجعل حياة المجرمين أشد مرارة”، متوعدا بانتقام عنيف.[7] فيما اعتبر وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف أن اغتيال سليماني “تصعيد خطر للغاية وطائش”، محملا الولايات المتحدة المسؤولية عن مقتله. ومن جانبه، أعلن مجلس الأمن القومي الإيراني أنه سيعقد اجتماعا طارئا للبحث في اغتيال الجنرال البارز، وتوعد القائد السابق للحرس الثوري محسن رضائي واشنطن بـ”الانتقام” لمقتله[8].

ثانياً- الردود الأمريكية:

أشارت بعض الصحف الاجنبية أن ترامب في وقت مقتل سليماني كان يقضي عطلته في مزرعته في بالم بيتش، بفلوريدا، إلا أنه أرسل تغريدة فيها صورة العلم الأمريكي.[9] فيما احتفل الصقور الجمهوريون فقد صرح السيناتور Chris Murphy قائلا أن ” سليماني كان عدواً للولايات المتحدة الأمريكية “. بينما السيناتور Tom Cottonوصف سليماني ” بأنه العقل المدبر لحكم إيران الإرهابي لعقود وقتل مئات الامريكيين”. في حين قال السيناتور Lindsey Graham ” أنه يقدر العمل الجرئ للرئيس ترامب ضد إيران “. أما السيناتور Ben Sasse فقد وصف سليماني ” بالنذل والشرير “[10]. في حين وصف William Fallon الجنرال الامريكي المتقاعد والذي كان يدير القيادة المركزية الأمريكية في الفترة من مارس 2007 إلى مارس 2008،فقد وصف مقتل سليماني “بالضربة كبيرة.[11]

لماذا قاسم سليماني؟

يُعتبر قاسم سليماني من واحد أكثر القادة الاقليميين الذين يصرحون علنا بالعداء للولايات المتحدة الأمريكية وإسرائيل. كان آخرها في أغسطس من العام 2019م، عندما هدد سليماني إسرائيل تهديداً مباشراً في أعقاب الهجوم الإسرائيلي على سوريا. مؤكداً أن إسرائيل في قصفها المتكرر لسوريا فإنها ” تلفظ أنفاسها الأخيرة “. كما يعتبر قاسم سليماني القائد الأعلى لأحد أنشط المؤسسات العسكرية في الشرق الأوسط ” فيلق القدس” التابع للحرس الثوري الإيراني.[12].

علما أن تحركات فيلق القدس تحت إشراف سليماني نتج عنها وجود نفوذ ايراني عسكري مؤثر في عدد من الدول الاقليمية (لبنان – سوريا – العراق – اليمن – فلسطين “قطاع غزة “)[13]. إلى جانب نفوذ أمني إيراني في العديد من الدول أهمها دول أمريكية الجنوبية وإفريقيا. وهو ما يعتبر تهديداً للنفوذ الأمريكي في أكثر من بقعة جغرافية، ومعاديا للمشروع الصهيوني في منطقة الشرق الأوسط. هذا إلى جانب أنه شكل حالة قلق كبيرة لعدد كبير من الدول الإقليمية الكبيرة في منطقة الشرق الأوسط وتحديداً المملكة العربية السعودية. وعليه يمكن وصف سليماني بأنه “العصا الغليظة” لكل من يعادي إيران مما نتج عنه ما يمكن تسميته “تراكم الخصوم”. وربما الإشارة إلى تقرير وزارة الخارجية الأمريكية في تحميل فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإسلامي الإيراني مسئولية مقتل ما نسبته 17 % من القتلى الأمريكيين في العراق منذ عام 2003 إلى عام 2011م، والتي وصلت حوالي الى 603 قتيل أمريكي كافي لوحده لتفسير الاغتيال الأمريكي لسليماني.[14]

دلالة التوقيت

جاء اغتيال “سليماني” في ظل توتر واضح بين إيران من جانب وإسرائيل والولايات المتحدة الأمريكية من جانب آخر وتحديداً في الساحة العراقية. فالغارات الإسرائيلية والأمريكية وصلت إلى قلب الجمهورية العراقية مستهدفة قوات الحشد الشعبي. وقد نجحت إحدى الغارات في قتل 25 شخصا في شمال العراق، ليأتي رد الحشد الشعبي سريعا بعد أن قتلت متعهدا أمريكيا. مع انطلاق مظاهرات ضد السفارة الأمريكية في بغداد من قبل أنصار الحشد الشعبي. وعليه يمكن تفسير دلالة توقيت اغتيال سليماني للأسباب الآتية:

  • دوليا: ربما ترغب الولايات المتحدة الامريكية في وضع خط أحمر أمام الطموح العسكري الإيراني. ويأتي ذلك في ظل المناورة العسكرية الإيرانية الصينية الروسية التي بدأت في 27 ديسمبر 2019م، والتي اعتبرت نقطة تحول حقيقي في تأمين الملاحة في الخليج العربي ومضيق هرمز والمحيط الهندي وبدء نهاية الهيمنة الأمريكية، بل والأسطول الخامس الذي يتخذ من البحرين مقرا له. فواشنطن ومنذ شهور تحاول تشكيل قوة بحرية لتأكيد الحضور في الخليج العربي والمحيط الهندي. الا انها فشلت في استقطاب الدول الأوروبية الكبرى واكتفت بدول صغيرة عسكريا مثل البحرين والسعودية ودول أخرى قوية عسكريا مثل أستراليا وإسرائيل لكن بدون مساهمة عسكرية مباشرة.[15]
  • اقليميا: تكثيف إسرائيل لغارتها على سوريا ضد أهداف تابعة لإيران. يفسر على أن التواجد العسكري الإيراني في سوريا والذي يقوده “سليماني” بات يشكل تهديداً كبيراً على إسرائيل. لذا فإن مصلحة كل من إسرائيل وأمريكا إيقاف التمدد العسكري الإيراني في سوريا. كما تخشى الولايات المتحدة الأمريكية من هجمات انتقامية لفيلق القدس ضد أهداف أمريكية في العراق انتقاما لمقتل 25 من عناصر الحشد الشعبي بغارات سابقة. فقد صرح وزير الدفاع الأميركي مارك إسبر في 2 يناير 2019م بأن هناك مؤشرات تفيد أن إيران وفصائل تحظى بدعمها تخطط لشن مزيد من الهجمات، وإن بلاده قد تقوم بتحركات استباقية لحماية القوات الأميركية[16].
  • وجه البنتاغون لسليماني اتهاماً مباشراً من قبل الولايات المتحدة الأمريكية بأنه المسئول عن الهجوم الصاروخي على منشأة كركوك العسكرية في 27 ديسمبر 2019م، مما أدي إلى مقتل مقاول أمريكي وجرح أربعة جنود أمريكيين.[17]

احتمالات الرد الإيراني

غالبا قائد بحجم “قاسم سليماني” لم يقتل نتيجة رصد وتعقيب تقليدية. بل في الغالب كانت ناتجة عن حالة رصد الكتروني “فضائي”، مما يشير إلى ازدياد حده الصراعات السيبرانية بين إيران والولايات المتحدة الأمريكية من جانب؛ وإيران وحلفاء الولايات المتحدة الأمريكية من جانب آخر في الأيام القادمة. الا أن ذلك لا يعد انتقاما، فالانتقام الإيراني على مقتل سليماني ربما يكون على النحو التالي:

الاحتمال الأول – الإقليم المحترق:

ربما يؤدي مقتل قاسم سليماني إلى اشتعال حرب إقليمية تشمل كل من إيران والعراق واليمن والسعودية والبحرين واسرائيل وفلسطين وسوريا ولبنان على الأغلب. انطلاقا من كونها بمثابة قواعد عسكرية لكل من الولايات المتحدة الأمريكية أو إيران. وقد يحدث هذا الاحتمال في حال اتفقت كافة الأذرع التابعة لإيران بضرورة خوض حرب إقليمية شرسة ضد ـأهداف الولايات المتحدة الأمريكية وإسرائيل في المنطقة بشكل متهور. الا أن هذا الاحتمال تقف أمامه عدد من التحديات أهمها القدرات العسكرية الأمريكية عموما وفي الشرق الأوسط على وجه الخصوص.

الاحتمال الثاني – استهداف الولايات المتحدة الأمريكية:

وفقا للبيانات المُـعلنة، تتضمّـن خريطة تمركز أو تحرك الوحدات العسكرية التابعة “للقيادة المركزية الامريكية” ما يزيد عن 79 موقعا عسكريا في 18 دولة من دول ما يسمى أمريكيا الشرق الأدنى في منطقتي الخليج والقرن الإفريقي. فالقوات الأمريكية تتمتّـع بوجود عسكري قوي في البحرين، يرتبط بتسهيلات مختلفة في ميناء سلمان، ومطار المحرق، وقاعدة الشيخ عيسى الجوية، لكن قاعدة الجفير العسكرية القريبة من المنامة، تمثل واحدة من أهم القواعد العسكرية في الخليج، حيث تضم مركز قيادة الأسطول الخامس الأمريكي، ومركز قيادة القوات الخاصة.

كما تتمركز عناصر مختلفة من القوات الأمريكية في معظم المواقع العسكرية الكويتية الرئيسية تقريبا، في قاعدة أحمد الجابر الجوية، ومعسكر الدوحة، وجزيرة فيلكا، ومطار الكويت الجوي، وميناء الأحمدي، لكن أهم المواقع العسكرية الأمريكية توجد في قاعدة علي السالم، ومعسكر أريفجان، حيث تتمركز قوة جوية وبرية رئيسية، وعناصر تابعة لقيادة الجيش الأمريكي. وقد أصبح الوجود العسكري الأمريكي في قطر يتسم بالقوة في الفترة الأخيرة. بعد ان باتت تتركز في معسكر السيلية ومطار الدوحة الدولي ومنطقة أم سعيد. لكن قاعدة العديد العسكرية تحوّلت إلى واحدة من أهم القواعد العسكرية الأمريكية في الخليج.

أما السعودية فتمثل أقوى مواقع تواجد للقوات الأمريكية في الخليج منذ عام 1990، خاصة قاعدة الأمير سلطان الجوية جنوب الرياض. هذا بالإضافة الى القواعد العسكرية الامريكية في سلطنة عُـمان تحديدا في ميناء قابوس، وميناء صلالة، ومطار السيب الدولي. كما وتتمتع القوات الأمريكية بالتواجد في عدد من المواقع الإماراتية، كقاعدة الظافرة الجوية بأبو ظبي، ومطار الفجيرة الدولي، وعدد من الموانئ البحرية، كميناء زايد، ومينائي رشيد وجبل على بدبي، وميناء الفجيرة[18]. وانطلاقا من الوزن العسكري لقاسم سليماني، فإن إيران قد تلجـ إلى استهداف التواجد العسكري الأمريكي في أي من المواقع سابقة الذكر. وإن كان التواجد العسكري الأمريكي في العراق والتواجد العسكري الأمريكي في السعودية هي التي قد توجه لهم ضربة عسكرية على الترتيب.

الاحتمال الثالث – استهداف حلفاء الولايات المتحدة الأمريكية.

قد تجد إيران والفصائل القريبة منها ضالتها في توجيه ضربة عسكرية لأحد حلفاء الولايات المتحدة الأمريكية في المنطقة. وغالبا ستكون إسرائيل والسعودية بالترتيب هم الحلفاء المستهدفين. فإسرائيل قد تستهدف من قبل التنظيمات الفلسطينية في قطاع غزة، أو من قبل حزب الله اللبناني، أو من قبل المليشيات الإيرانية في سوريا. وإن كانت الساحة السورية هي الأقرب لمواجهة إسرائيل. نظرا للهجمات الإسرائيلية المتكررة لأهداف إيرانية في سوريا. خاصة وأن إيران من الممكن أن تستفيد من مواجهة إسرائيل على الساحة السورية. كونها سوف تحسن من الصورة الذهنية لإيران لدى الشعوب العربية. إضافة إلى شرعنة مليشياتها المتواجدة في سوريا كونها جماعات مسلحة مقاومة.

علما أن قطاع غزة ربما يعتبر الاحتمال الثاني لمواجهة إسرائيل بعد احتمال مواجهه المليشيات الإيرانية لإسرائيل في سوريا. خاصة في ظل الأزمات والحصار المفروض على قطاع غزة. أما السعودية فإنها أيضا مستهدفة عسكريا من قبل مليشيات إيران في كل من العراق واليمن.

الاحتمال الرابع – صراع عسكري ما دون الحرب في الاقليم.

قد تشهد منطقة الشرق الأوسط ما يمكن تسميته ” بالمظاهرات والانتفاضات ” العسكرية. وذلك من خلال إحداث توتر عسكري ومواجهة عسكرية محدودة بين سوريا وإسرائيل. وتصعيد عسكري مدروس في غزة. وإطلاق بعض القذائف من جنوب لبنان. إلى جانب تصعيد الحوثيين من هجماتهم ضد السعودية. هذا إلى جانب استهداف إيراني لناقلات نفط أمريكية. وذلك بهدف إحداث حالة إرباك للولايات المتحدة الأمريكية وحلفائها في الإقليم.

الاحتمال الخامس: الضربات الأمنية

انطلاقا من تعقيدات المشهد الإقليمي والدولي، والتي تدركها كل من الولايات المتحدة الأمريكية وإيران. وخشية الأخيرة من تدهور أي احتمال من الاحتمالات السابقة إلى حرب شاملة مدمرة. قد تلجأ إيران إلى عمليات أمنية تستهدف قيادات أمريكية أو عربية بارزة، على أن تبقى ذات طابع أمني غير معلن. كما أنه من المتوقع أن تشهد الفترة القادمة جولة معقدة من صراع الأدمغة بين إيران الولايات المتحدة الأمريكية، وذلك من خلال استهداف مصالح وناقلات نفط أمريكية بشكل مكثف.

ختاما:

المدرك والمطلع إلى تركيبة النظام السياسي الإيراني، والعقيدة العسكرية للحرس الثوري الإيراني. يدرك حجم الخسارة الإيرانية في مقتل قاسم سليماني. كما يدرك أن الاستراتيجية الإيرانية سوف تستمر على الرغم من غياب قائد عسكري كبير بحجم ” سليماني “. وعليه فغالبا عملية الاغتيال الامريكي لـ “قاسم سليماني” لن تمر بهدوء وحكمة. فالاستراتيجية الإيرانية العسكرية لن تستطيع تمرير الحادثة سواء داخليا أو لحلفائها دون انتقام. وهذا يعني أن احتمالية التصعيد العسكري بأشكالها المختلفة هو الأرجح. وإن كانت المصلحة الإيرانية في توجيه ضربة عسكرية للولايات المتحدة الأمريكية قد تكون في النصف الأخر من العام 2020م، مع اقتراب الانتخابات الامريكية.


الهامش

[1] BBc العربية ، مقتل قاسم سليماني وأبو مهدي المهندس في قصف على مطار بغداد، تاريخ النشر 2 يناير 2020م، الرابط.

[2]The Dallas News, U.S. claims responsibility for killing of key Iranian general that could mark turning point in Middle East. Jan 2, 2020.link.

[3]   العربية نت ، الحرس الثوري يعلن مقتل قائد فيلق القدس قاسم سليماني،03 يناير 2020، الرابط.

[4] غي الستر، إيران: أحبطنا محاولة إسرائيلية عربية للقضاء على السليماني، موقع واللا العبري ، 3 اكتوبر 2019م، الرابط.

[5] The Dallas News, U.S. claims responsibility for killing of key Iranian general that could mark turning point in Middle East.

[6] غي الستر، إيران: أحبطنا محاولة إسرائيلية عربية للقضاء على السليماني

[7] العربية نت ، خامنئي وروحاني ومسؤولون بعد مقتل سليماني: انتظروا انتقاماً عنيفاً، 03 يناير 2020، الرابط.

[8] موقع الحرة ، أول تعليق رسمي إيراني على مقتل سليماني، 3 يناير 2020م، الرابط.

[9]  المرجع السابق .

[10] Zachary Basu, Republicans celebrate death of Qasem Soleimani, Axios,link.

[11]Shawn Snow , Howard Altman , and Aaron Mehta, Fears of new conflict rise after US kills Qasem Soleimani, a top Iranian general, in strike on Baghdad airport, Military Times.link.

[12] يفعات روزنبرغ، سليمان يهدد: تصرفات إسرائيل المجنونة ستؤدي إلى تدميرها، موقع واللا العبري ، 26 أغسطس ، 2019، الرابط.

[13] غي الستر، إيران: أحبطنا محاولة إسرائيلية عربية للقضاء على السليماني

[14] Shawn Snow , Howard Altman , and Aaron Mehta, Fears of new conflict rise after US kills Qasem Soleimani, a top Iranian general, in strike on Baghdad airport.

[15] موقع راي اليوم ، المناورات العسكرية الروسية-الصينية-الإيرانية بداية نهاية الهيمنة البحرية الأمريكية وأسطولها الخامس في الخليج العربي، الرابط.

[16] موقع الجزيرة ، مقتل قاسم سليماني.. إيران تتوعد أميركا بالانتقام ومجلسها الأمني يلتئم، الرابط.

[17] Shawn Snow , Howard Altman , and Aaron Mehta, Fears of new conflict rise after US kills Qasem Soleimani, a top Iranian general, in strike on Baghdad airport.

[18] موقع سويس انفو ، الخارطة الجديدة للانتشار العسكري الأمريكي، الرابط.

لقراءة النص بصيغة PDF إضغط هنا.
الوسوم

مقالات ذات صلة

‫5 تعليقات

  1. معلش يافندم.. كل الاحترام
    لكن الافضل في الموضوعات دي
    التخصصية
    والمعطيات
    انت حضرتك مش كاتب توقع
    انت بتقول
    كل الاحتمالات ممكنه
    فمفيش داي للمثال الطويل دا..

  2. في الحقيقة يحسب للمعهد توقيت نشر هذه الدراسة. كما يحسب للباحث جرأة التحليل في وقائع متشابكة والتى أراها منطقية. فلا يمكن أن ينظر إلى الشرق الأوسط لا قديما ولا حديثا بأنها أحداث تحتمل احتمال واحد أو اثنين. فقد صدق الكاتب في رؤيته وتحليلاته المنطقية. فهناك الكثير من التحليلات السابقة في دراسات سابقة كنا نعتقد أن تفسيراتها منطقية واكتشفنا أنها وهم . عموما دراسة موفقة تشرح حالة معقدة بتوقيت ممتاز. أخوكم دكتور ابراهيم ابراش

  3. روعة التفسيرات أن التنبؤ الأول للكاتب بأن القوات الأمريكية في العراق هي التى سوف تستهدف قد حدثت. ونحنا بانتظار باقي السيناريو. واعتقد الاحتمال الرابع هو القادم بعد ضرب عين الاسد في العراق وشكرا

  4. صفقة القرن وقتل سليماني العن من بعض
    “كتب/عبدالله صالح الحاج-اليمن??

    (جنت على نفسها براقش)
    هذا المثل من الأمثال العربية القديمة ومازال يتداوله العرب حتى اللحظة حيث يضرب هذا المثل لمن يعمل عملاً يرجع ضرره عليه.
    وهذا ما عمله الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إعلانه عن صفقة القرن وقتله لسليماني.

    يا ترى ماذا تعني صفقة القرن؟
    صفقة القرن هي مقترح وخطة الرئيس الأمريكي دونالد ترامپ للسلام ولحل النزاع الفلسطيني الإسرائيلي .

    تهدف الصفقة بشكل جوهري ورئيسي إلى توطين الفلسطينيين في وطن بديل، خارج الأراضي الفلسطينية المحتلة.

    وقد نشرت شبكة الدرر الشامية ما جاء في إعلان صفقة القرن حيث
    أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، مساء الثلاثاء، تفاصيل أولية لـ”صفقة القرن” ومصير القدس، والمكتساب التي سيمنحها للفلسطينيين في حال موافقتهم.

    جاء حديث “ترامب” في مؤتمر صحفي من “البيت الأبيض” بحضور رئيس حكومة الاحتلال الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، وبحضور سفراء سلطنة عمان والإمارات والبحرين بواشنطن

    وقال الرئيس الأمريكي: إن “اليوم هو فرصة تاريخية للفلسطينيين لإعلان دولتهم بعد 70 عامًا من الصراع”، معتبرًا أن “خطته لـ”السلام قد تكون آخر فرصة للفلسطينيين”.

    وأضاف “ترامب”: أن “القدس عاصمة غير مجزّأة أو مقسمة لإسرائيل، ولكن هذا ليس بالأمر الكبير لأننا فعلًا حققنا ذلك لهم، وسيبقى الأمر كذلك، وستعترف واشنطن بسيادة إسرائيل على الأراضي التي توفرها الرؤية لتكون جزءًا من دولة إسرائيل”.

    وتابع: “خطة السلام التي اقترحها هي الأكثر تفصيلًا على الإطلاق، واليوم اتخذت إسرائيل خطوة عملاقة نحو السلام، سنجلب للشرق الأوسط فجرًا جديدًا”؛ موجهًا الشكر لكل من “عمان والبحرين والإمارات للعمل الذي قاموا به وإرسال سفرائهم ليكونوا معنا اليوم”.

    واستطرد “ترامب”: “المرحلة الانتقالية المقترحة لحل الدولتين لن تمثل خطورة كبيرة على دولة إسرائيل بأي شكل من الأشكال، ولن نسمح بالعودة إلى أيام سفك الدماء والمتفجرات والهجوم على الملاهي، السلام يتطلب الحلول الوسط والتنازلات لكننا لن نطالب إسرائيل أبدًا أن تتنازل عن أمنها”.

    وأكمل بقوله: “قدمت الكثير لإسرائيل مثل الاعتراف بالقدس عاصمة لها، واعترفت بمرتفعات الجولان، إلا أن الأهم من كل ذلك هو الخروج من الاتفاق النووي الفظيع مع إيران، والصفقة فرصة عظيمة وتاريخية للفلسطينيين، لتحقيق دولة مستقلة خاصة بهم، بعد 70 عامًا من تقدم بسيط، وقد تكون هذه آخر فرصة يحظون بها”.

    ومضى “ترامب” بقوله: “الشعب الفلسطيني أصبح لا يثق بعد سنوات من الوعود التي لم يوف بها، وتعرضوا لاختبارات كثيرة، وعلينا أن نتخلص من الأساليب الفاشلة للأمس، الخطة ستضاعف الأراضي الفلسطينية وتمنح الفلسطينيين عاصمة في القدس الشرقية، وستفتتح الولايات المتحدة سفارة لها هناك”.

    وختم الرئيس الأمريكي، بأن “إسرائيل ستعمل عن كثب مع ملك الأردن للتأكد من الوضع القائم حاليًّا فيما يتعلق بالأماكن المقدسة والسماح للمسلمين بممارسة شعائرهم في المسجد الأقصى، الخطة تقدم استثمارات تجارية كبيرة تقدر بخمسين مليار دولار في الدولة الفلسطينية الجديدة، والكثير من الدول تريد المشاركة في هذا الأمر”.

    صفقة القرن يظن الرئيس الأمريكي ترامب بهذه الخطة التي وضعها وأعلن عنها انه بمقدوره سيحقق السلام وينهي الصراع الفلسطيني الإسرائيلي.

    الرئيس الأمريكي دونالد ترامب وأهم فيما يتصوره صفقة القرن ستشعل الحرب على إسرائيل وامريكا من جميع الجهات.

    صفقة القرن ماهي إلا دعاية انتخابية للرئيس الأمريكي دونالد ترامب لكسب شعبية وتأييد اليهود ودعمهم له في الانتخابات القادمة.

    كما أن الإعلان عن صفقة القرن من قبل الرئيس الأمريكي في هذا التوقيت بالذات السابق لاوانه يأتي لتحويل الانظار وشغل الرأي العام والشارع الأمريكي بصفقة القرن بدلآ عن توجيه الانظار وتحويلها إلى ما منيت به الولايات المتحدة الأمريكي من خسائر بالارواح والمعدات من سلاح وعتاد يمثل خسارة كبيرة بعد تلقيها لصفعتين افقتدتها صوابها.

    الصفعة الأولى ضربة عين الأسد والتي كانت ضربة موجهة من إيران ردآ وانتقام لمقتل سليماني ولقد كانت الضربة
    ساحقة للقاعدتين الأمريكيتين بعين الأسد بالعراق وكانت الخسائر كبيرة وخصوصآ في الأرواح ولم يستطع الرئيس الأمريكي حتى اللحظة الإفصاح عنها واعلان الحقيقة ولم يجرؤ اخبار أهالي وأسر الجنود الامريكيين عن مصير الجنود والصف والضباط المتواجدين بالقاعدتين.

    الصفعة الثانية وهي إسقاط الطائرة الأمريكية في أفغانستان والتي راح ضحيتها 83ضابطآ من كبار ضباط الاستخبارات الأمريكية.

    من بعد استهداف وقتل سليماني من امريكا صارت اللعنات الإيرانية تلاحق أمريكا وكل يوم وهي تلاقي صفعة واحدة تلو الأخرى فكيف يا ترى ستلاحقها اللعنات وخصوصآ من بعد إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لصفقة القرن هنا سينطبق المثل العربي الشهير من القدم وحتى اللحظة جنت على نفسها براقش(اسم كلبة) ودونالد ترامب جنى على نفسه بقتله لسليماني وبإعلانه لصفقة القرن وسيلاقي مصيره المحتوم عما قريب ان شاء الله لكل ظالم نهاية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Close